Page 41

OverviewTranscribeVersions

Facsimile

Transcription

7364

لمساعدته لانه كان يعرفهم بليدين وان يوم الذي قصد التوجه فيه ليقتل صاري عسكر قابل احدهم الذي هو محمد الغزي فعرفه ان مقصوده يتوجه الي الجيزه ليفعل مراده ثم انه مضي وحده ليفعل هذا الغدر وان تخمينه انه مثل المجنون من حين اراد يقضي هذا الامر لانه لوكان له عقل ما كان حضر من غزه لهذا الامر

وان الاوراق الذين وضعهم في الجامع هم بعض ايات من القران لان عوايد الكتبة اولاد العرب يوضعوا ذلك في الجامع

وانه لم اخذ دراهم من احد في مصر لان الاغوات كانوا اعطوا له كفايته

وان الافندي الذي كان يروح يقري عنده يسمي مصطفي افندي وكان يقري عليه نهار الاثنين والخميس تبع العادة ولكن لم اخبره بسره خوفاً انه ينشهر

Page Notes

Nobody has written a note for this page yet

Please sign in to write a note for this page